العودة   مصر موتورز مجتمع السيارات > منتديات السيارات العامة > اخبار السيارات > معارض السيارات الدولية

معارض السيارات الدولية تغطية معارض السيارات المصرية والعالمية (معرض اتوماك - فورميلا الاهرام - ديترويت - فرانكفورت - باريس - جينيف - لوس أنجلوس)


موضوعات متميزة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 29-09-2011, 07:55 PM
walidelwahsh
Guest
 
المشاركات: n/a
حصرى معرض فرانكفورت 2011.. صناعة لا تعترف بالكساد....أكثر من ألف شركة سيارات ومكونات وخدمات شاركت فيه



إلى أي مدى يمكن لمعرض فرانكفورت أن يتوسع في المساحة؟

معرض هذا العام زاد في مساحته بنسبة 20 في المائة اضطر معها الزائرون إلى الاستعانة بالسيارات الكهربائية المعدة لخدمة الضيوف لتوفير المزيد من الوقت والجهد الأقل في زيارة أكثر من ألف شركة سيارات ومكونات وخدمات، من 32 دولة، مع رقم قياسي لعمليات إزاحة الستار عن سيارات جديدة بلغ عددها هذا العام 89 سيارة. ويبدو أن هذه الصناعة لا تعترف بالكساد الذي يعم أوروبا والولايات المتحدة في الوقت الحاضر وتضع ثقتها في المستقبل لبلوغ رقم طرح المليار سيارة في الأسواق قريبا.

في الوقت الحاضر تعتمد الشركات الكبرى على أسواق ناشئة عالية النمو لتطوير إنتاجها، فمعظم ما يباع في أوروبا وأميركا هو سيارات «استبدال» الجديد بالقديم، بينما يتم التوسع في أسواق الصين والهند وتركيا والبرازيل وروسيا، بنسب قياسية، لاستيعاب ملايين المالكين الجدد الذين يدخلون السوق للمرة الأولى، أحيانا من قمته، لقيادة سيارات فاخرة.

التقنيات التي عرضت في فرانكفورت هذا العام تقدمت أشواطا عما كان معروضا منذ عامين فقط. وتكفي نظرة إلى نموذج السيارة الهجين «هايبرد» المستقبلية «أي 8» من صنع «بي إم دبليو» لتلمس ملامح ما سوف نراه في شوارع العالم أثناء عشرينات هذا القرن وربما قبلها. والملاحظ أيضا أن اهتمام صناعة السيارات ازداد بشكل ملموس أيضا بالاعتبارات البيئية خصوصا على أصعدة نظافة التشغيل وإعادة تدوير المعادن والمكونات.

إلا أنه يبدو أن استخدام السيارات الكهربائية لن ينتشر بشكل واسع في الأعوام القليلة المقبلة، وفقا لتخطيط الشركات. فالقناعة السائدة هي أن السيارات الكهربائية سوف تقتصر على وسط المدينة وعلى قطاع محدود من المستهلكين وبالتالي بكميات محدودة. وهناك عدة عقبات هيكلية ما زالت تعترض هذا القطاع باعتراف عدد من الخبراء من رواد معرض فرانكفورت مثل نقص البنية التحتية للنقاط العمومية للشحن الكهربائي والمدى المتوقع للمسافة التي تقطعها السيارة بالشحنة الواحدة السيارات والتي لا تتخطى، حتى الآن، الـ200 كيلومتر في أفضل تقدير، إضافة إلى مسألة تراجع كفاءة البطاريات بعد سنوات من التشغيل مما قد يتعين معه تغيير البطارية بأكملها وهي عملية مكلفة ماديا.

وما زال المستهلك مترددا في قبول السيارات الكهربائية خصوصا أنها لا تزال أغلى ثمنا من مثيلتها البترولية ومدى عمر البطارية، ووجود علامات استفهام حول قيمتها كسيارة مستعملة.

مع ذلك تبدو السيارة الكهربائية وكأنها من ضمن الأولويات المتقدمة للشركات على اعتبار أن الواقع البيئي يبرز الحاجة إليها في المستقبل. وقد شرح أحد خبراء الصناعة توجهات المستقبل بالقول إن تعداد السيارات في العالم سوف يتضاعف ثلاث مرات من الآن وإلى عام 2050 ليصل إلى ثلاث مليارات سيارة. ومعظم هذه السيارات سوف تعمل داخل مدن كبيرة مزدحمة (تطلق عليها صناعة السيارات اسم «ميجا سيتي») حيث يسير فيها المرور ببطء. وهذا هو المناخ المثالي للسيارة الكهربائية لخلوها من انبعاثات غازية ضارة ومن الضوضاء المزعجة. كما أن بعض المدن قد تفرض في المستقبل «مناطق نظيفة» يقتصر المرور فيها على السيارات الكهربائية فقط، وهو توجه بدأ فعلا في بعض ضواحي مدينة لوس أنجليس الأميركية.

ولأن السائق يقضي في سياراته الآن وقتا أطول مما كان يقضي في الماضي، فهو يطلب أن تكون نوعية الاتصالات في السيارة على المستوى نفسه الذي يجده في المكتب أو المنزل. وتقول شركة «مايكروسوفت» إن السيارات هي ثالث أكبر القطاعات نموا على صعيد التعامل مع شبكات المعلومات، بعد الهواتف الجوالة وأجهزة الكومبيوتر اللوحية.

وتجد هذه الشركات في السيارات المتصلة بشبكاتها فرصة لزيادة الأرباح عبر معلومات تنبه السائق إلى موعد الصيانة وتحديث الأنظمة الإلكترونية. ولكن هناك بعض المحاذير أيضا من انتشار التقنيات بأنواعها داخل السيارة، لأنها قد تؤدي إلى تشتيت انتباه السائق. كما أن السيارات تبنى للبقاء في السوق عدة سنوات ويجب أن تحافظ على قيمتها مستعملة، بخلاف صناعة الإلكترونيات التي تتطور على نحو شهري.

ولكن تقنية الهجين (الهايبرد) تبدو وكأنها صارت تقنية المستقبل القريب إلى درجة أن القطاع الفاخر والرياضي، بما في ذلك شركة «فيراري» أيضا، تعتزم تقديم طرازات «هايبرد» في المستقبل. وقد عرضت في فرانكفورت عدة نماذج من السيارات «الهايبرد»، ولكن السيارات التي جذبت الأنظار كانت سيارات القطاع الفاخر الذي قدم سيارات فريدة في التصميم والتكنولوجيا معا.

وفيما يلي نخبة من هذه السيارات:


* بنتلي كونتننتال جي تي سي: أدخلت شركة بنتلي عدة تحسينات على الجيل الثاني من سيارتها المكشوفة «جي تي سي» منها إتاحة مساحات أرحب للمقاعد الخلفية ولمسات على التصميم الخارجي تضيف بعض «العضلات» على مظهر السيارة بالإضافة إلى نظام تسلية وترفيه على شاشات للمقاعد الخلفية. وجددت الشركة أيضا بتقديم نظام لتدفئة رؤوس الركاب في ظروف الطقس البارد. ويدفع السيارة محرك سعته ستة لترات مكون من 12 اسطوانة قدرته 575 حصانا مع عزم دوران يصل إلى 700 نيوتن متر. ويتصل المحرك بناقل تروس مزدوج. وهي تقل في وزنها عن الطراز السابق بنحو 70 كيلوجراما ولكنها تتفوق عليه في القوة وعزم الدوران.


* لكزس جي إس هايبرد: تحاول شركة لكزس زيادة حصتها في هذا القطاع المتوسط الذي تسيطر عليه «مرسيدس بنز» بالفئة «إي» و«بي إم دبليو» بالفئة الخامسة، فهي لا تزال في موقع متأخر في مبيعات هذه الفئة في أوروبا فقد باعت 1487 سيارة في العام الماضي، أقل من نصفها من نوع «الهايبرد». وتقدم «لكزس» تقنية «الهايبرد» في هذا القطاع بعد زيادة قدرة المحرك إلى 450 حصانا وتحسين اقتصادية التشغيل. وهي تتمتع بتصميم نظيف في الخارج وتقنية هي الأفضل في القطاع.


* مازيراتي كوبانج: وهي سيارة رياضية رباعية تبنيها الشركة على هيكل السيارة «جراند شيروكي» من شركة كرايزلر التي دخلت في شراكة استراتيجية مع مجموعة فيات الإيطالية التي تضم مازيراتي. وتدخل السيارة ضمن خطة رئيس شركة فيات، سيرجيو مارشيوني، لرفع مبيعات مازيراتي بنسبة عشرة أضعاف لتصل إلى 50 ألف سيارة. وسوف تطرح السيارة كوبانج في الأسواق عام 2013. ومن المتوقع أن يدفع السيارة محرك مازيراتي البالغ حجمه 4.7 لتر بثماني اسطوانات والذي يوفر قدرة 450 حصانا للسيارة. وهو مرتبط بناقل سرعات أوتوماتيكي بثماني نسب. وقد تنتج الشركة نسخة تعمل بالديزل للأسواق الأوروبية. ولم تعلن الشركة بعد عن سعر هذه السيارة ولكن من المتوقع أن تزيد في ثمنها عن «جراند شيروكي» التي تباع في أوروبا بسعر 64 ألف يورو. و«جراند شيروكي» مزودة بمحرك أقوى من بثماني اسطوانات سعته 5.7 لتر.

* جاجوار سي إكس 16: وهو تصميم افتراضي قدمته شركة جاجوار يعرض للمرة الأولى في معرض فرانكفورت، وهو يكشف عن ملامح تصميم جاغوار في المستقبل ويعتمد الحجم المدمج والقوة. وتنطلق السيارة بنظام «هايبرد» يشمل محركا بست اسطوانات ويوفر قدرة 380 حصانا، مما يتيح للسيارة قدرة الانطلاق إلى سرعة مائة كيلومتر في الساعة في 4.4 ثانية، وسرعة قصوى تصل إلى 186 ميلا في الساعة. ويمكن للسيارة أن تسير بسرعة 50 ميلا في الساعة بالطاقة الكهربائية وحدها. وهي لا تفرز من ثاني أكسيد الكربون إلا 165 غراما لكل كيلومتر تقطعه.

* بورشه 911 كاريرا: أزاحت شركة بورشه الستار للمرة الأولى عالميا عن الجيل الثاني من سيارة 911 كاريرا. وتعد هذه السيارة معيار السيارات الرياضية منذ طرحها في الأسواق للمرة الأولى في عام 1963. وقد زودت سيارات الجيل الجديد بمحرك من ست اسطوانات على صف واحد ثبّت في موقع خلفي في السيارة، وهو من نوع «بوكسر» حجمه 3.4 لتر وقدرته 350 حصانا. وترتفع قدرة المحرك إلى 400 حصان في سيارة «كاريرا إس». ويوفر محرك «كاريرا» العادي انطلاقا إلى سرعة مائة كيلومتر في الساعة في غضون 4.6 ثانية تنخفض إلى 4.3 ثانية في حالة «كاريرا إس». ويتمتع الجيل الجديد بهيكل مصنوع من الألمنيوم وتقنية جديدة للشاسيه للحفاظ على التوازن أثناء التسارع على المنعطفات. وسوف تطرح السيارة في الأسواق بنهاية هذا العام بأسعار تبدأ بمائة ألف دولار تقريبا.

منقول
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 29-09-2011, 08:00 PM
walidelwahsh
Guest
 
المشاركات: n/a
افتراضي رد: معرض فرانكفورت 2011.. صناعة لا تعترف بالكساد....أكثر من ألف شركة سيارات ومكونات وخدمات شاركت فيه



















رد مع اقتباس
  #3  
قديم 29-09-2011, 08:04 PM
walidelwahsh
Guest
 
المشاركات: n/a
افتراضي رد: معرض فرانكفورت 2011.. صناعة لا تعترف بالكساد....أكثر من ألف شركة سيارات ومكونات وخدمات شاركت فيه



















رد مع اقتباس
  #4  
قديم 29-09-2011, 08:09 PM
walidelwahsh
Guest
 
المشاركات: n/a
افتراضي رد: معرض فرانكفورت 2011.. صناعة لا تعترف بالكساد....أكثر من ألف شركة سيارات ومكونات وخدمات شاركت فيه



















الصورة دي مهداة الى اخويا وحبيبي دكتور نوح (ربنا يوعدك بحاجة حلوة من دا يا دكتور)

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 29-09-2011, 08:14 PM
walidelwahsh
Guest
 
المشاركات: n/a
افتراضي رد: معرض فرانكفورت 2011.. صناعة لا تعترف بالكساد....أكثر من ألف شركة سيارات ومكونات وخدمات شاركت فيه



















رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع

 MasrMotors غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي MasrMotors ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر


الساعة الآن 07:05 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
www.MasrMotors.com ™ Copyright ©2008 - 2019
Egyptian Automotive Community
جميع الحقوق محفوظة - مصرموتورز 2008 - 2017